بئر زمزم PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب Administrator   
الاثنين, 16 يونيو 2014 00:00

بئر زمزمبـئـر زمــزم


سُمّيت زمزم بزمزمة الماء وهي صوته، وقيل إنها سميت بهذا الاسم لأن الفرس كانت تحج إليها في الزمن الأول فتزمزم عندها، والزمزمة صوت تخرجه الفرس من خياشيمها عند شرب الماء، ولزمزم أسماء كثيرة منها: طيبة، برة وعصمة، مضنونة، سيدة، معذبة، سالمة، مباركة، كافية، وعافية.

وكان أول ظهور لماء زمزم لسقيا إسماعيل بن إبراهيم (عليهما السلام)، فجّرها له روح القدس، قبل 4 آلاف سنة تقريباً حسب المصادر التاريخية، حينما قال إبراهيم: (ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم)، حيث إن إبراهيم (عليه السلام) لما احتمل إسماعيل وأمه هاجر إلى مكة احتمل معه لها قـربة ماء ومزود تمر، وتركهما بمكة وعاد، فلما انتهى التمر والماء عطش إسماعيل وهو صغير.

وبدأت أمه هاجر تسعى من الصفا إلى المروة، ومن المروة إلى الصفا لترى أحداً حتى سمعت صوتاً عند الصبي، فقالت: قد أسمعت إن كان عندك غوث، ثم جاءت الصبي فإذا الماء ينبع من تحت خده، فجعلت تغرف بيدها وتجعل في القربة، قال صلى الله عليه وسلم: "لو تركته لكان عيناً"، أو قال: "نهراً معيناً".

وبعد أن تكاثرت القبائل بمكة المكرمة فإن بئر زمزم جفت، وقيل إنها قد دفنت، وتطورت مدينة مكة وأصبحت مدينة كبرى ونالت مكانة كبيرة لوجود الكعبة بها ولازدهار تجارتها ولموقعها الجغرافي، ثم ظهر ماء زمزم مرة أخرى على يد عبدالمطلب بن هاشم، حيث قام بحفر البئر بعد رؤيا رآها في المنام في عدة روايات، وبعد أن حفر البئر ظل يسقي منها الحجاج وكانت له إبل كثيرة فإذا جاء الموسم جمعها ثم سقى لبنها بالعسل في حوض من أدم عند زمزم، ويشتري الزبيب فينبذه بماء زمزم ويسقيه الحجاج لأنه يكسر غلظ ماء زمزم، وكانت وقتذاك غليظة جداً.

أما العيون التي تغذي بئر زمزم فهي ثلاثة عيون: عين حذاء الركن الأسود، وعين حذاء جبل أبي قبيس والصفا، وعين حذاء المروة، هذا هو التحديد القديم لعيون زمزم في القرن الثالث وما قبله.

أما التحديد الحديث للبئر والذي تم سنة 1400هـ فهو على النحو التالي: المصدر الرئيسي فتحة تتجه جهة الكعبة المشرفة في اتجاه ركن الكعبة الغربي - الحجر الأسود - وطولها 45 سم وارتفاعها 30 سم، ويتدفق منها القدر الأكبر من المياه، المصدر الثاني: فتحة كبيرة باتجاه المكبرية وبطول 70 سم، ومقسومة من الداخل إلى فتحتين، وارتفاعها 30 سم، كما أن هناك فتحات صغيرة بين أحجار البناء في البئر تخرج منها المياه، خمس منها في المسافة التي بين الفتحتين الأساسيتين، وقدرها متر واحد، وتوجد 21 فتحة أخرى، تبدأ من جوار الفتحة الأساسية الأولى، وباتجاه جبل أبي قبيس والصفا والمروة.

ونالت البئر اهتماماً مستمراً من قادة المملكة العربة السعودية، فقد تم في عام 1377هـ حينما كانت حكومة المملكة تنفذ التوسعة الأولى في المطاف وضع تصميم فريد لها، روعي فيه إزالة ما يضيق على الطائفين وذلك بوضع بئر زمزم تحت الأرض وأصبح سقف المبنى مساوياً لأرض المطاف كما جعل للبئر جدار من الخرسانة مكسوّ بالرخام.

وتم وضع مجمعات مياه زمزم المبردة في عدد من المواقع داخل المسجد الحرام وخارجه من خلال مجمعات مياه زمزم المنتشرة في جميع أنحاء الحرم التي يزيد عدد الصنابير بها على 733 صنبوراً، بالإضافة إلى البرادات الموزعة في مختلف أرجاء الحرم التي يبلغ عددها خلال موسم الحج ورمضان المبارك أكثر من 8 آلاف برادة يتم تعبئتها بصفة مستمرة بمياه زمزم التي يتم تبريدها بالثلج المصنوع من مياه زمزم في مصنع خاص أنشئ لهذا الغرض.

 

 

 

افضل وارخص عروض وبرامج الحج من مصر / الواحات للسياحه
آخر تحديث: الأربعاء, 18 يونيو 2014 09:33
 

  تتشرف شركه الواحات للسياحه بان تتقدم بخا
المزيـــد »
        تتشرف شركه الواحات للسياحه بان تت
المزيـــد »
تتشرف شركة الواحات للسياحة بان تقدم لسيا
المزيـــد »
تتشرف شركه الواحات للسياحه بان تتقدم اليكم
المزيـــد »
تتشرف شركه الواحات للسياحه بان تتقدم بخال
المزيـــد »
تتشرف شركه الواحات للسياحه بان تتقدم بخالص
المزيـــد »
تتشرف شركه الواحات للسياحه بان تتقدم بخالص
المزيـــد »
    الحج البرى تتشرف شركة الواحات للسياح
المزيـــد »


Live Support Chat

جميع الحقوق محفوظة لشركة الواحات السياحية شركة الواحات للسياحة